ماكينة حفر الليزر

ماكينة حفر الليزر :-

 

لا تتجاوز عدد قطع غيار وتشغيل ماكينة حفر الليزر المقاسات الصغيرة اكثر من اربعة او خمسة قطع اساسية مهمة جدا ولذلك غالبا يتم تبديل هذه القطع دون الحاجة الى صيانتها لان صيانة مثل هذه القطع قد يكون مكلفا مقارنة بتبديل قطع غيار ماكينة حفر الليزر وان هذه القطع هي التي تشكل الفارق في جودة ماكينة عن الاخرى وقد يكون الشكل الخارجي ماكينة حفر الليزر متشابه خصوصا الصيني ولكن في الحقيقة ان الاسعار تكون مختلفة بناء على نوعية وجودة القطع الداخلية وان هناك الكثير من القطع المقلدة والتي تكون خارج الضمان

img_7893
ماكينة حفر الليزر

نهائيا وليست من المصانع الكبيرة وكذلك الحال في تيوب الليزر الذي قد يكون ردئ ولا يعمل معكم نفس المدة المشار اليها اثناء الشراء مثال ٢٥٠٠ ساعة عمل تقريبا ولذلك قد تجد ان ماكينة حفر الليزر الفرنسية مثال لا تستعمل تيوب الليزر الزجاجي العادي انما تستخدم تيوب من المعدن وهو الذي يعطي عمر افتراضي اطول وصعب استهلاك هذا التيوب في مدة بسيطة ولا غرابة بأن سعر هذا التيوب مرتفع جدا مقارنة بسعر تيوب الليزر الصيني خصوصا وان في الكثير من القطع المقلدة

ايضا يمكنكم تحويل الماكينة الى تيوب فرنسي وذلك بتوليف تركيب التيوب المعدني بدلا من الزجاجي لترقية الماكينة ودفعها للعمل بشكل اقوى مع الحفاظ على العمر الافتراضي لتيوب الليزر يعمل بشكل اطول

للطلب و الاستفسارات

966581616222

ماكينة حفر الليزر

ماكينة حفر الليزر :-

ماكبنة حفر الليزر هي ماكينة تستخدم ليزر كربوني لتقوم بالنقش و الحفر و قص العديد من الخامات ك نقش الخشب ب ماكينة حفر الليزر و قص الاكريليك ب ماكينة حفر الليزر و النقش على الزجاج ب ماكينة حفر الليزر و ايضا يمكن ل ماكينة حفر الليزر العمل على الجلد لتقوم ب نقش الجلد  ب ماكينة حفر الليزر .

IMG_8542
ماكينة حفر الليزر

ماكينة حفر الليزر و عملها :-

ماكينة حفر الليزر تستخدم قطعة تعرف ب تيوب الليزر و هي القطعة المسوؤلة عن توليد الليزر في ماكينة حفر الليزر يقوم تيوب الليزر في ماكينة حفر الليزر على استخدام الكهربائي ليقوم بتوليد الضوء الحارق ضوء الليزر لتقوم العدسات الموجودة في ماكينة حفر الليزر ب توجية الليزر الى منطقة العمل التي توجد بها القطعة المراد العمل عليها ب ماكينة حفر الليزر .

للطلب و الاستفسارات

966581616222

 

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑